قسم الرياضيات في كلية العلوم يقيم ندوة حول العنف ضد المرأة
الأربعاء، 24 اذار 2021
طباعة الخبر  

 



ضمن الموسم الثقافي لقسم الرياضيات و تطبيقات الحاسوب و بمناسبة عيد المرأة العالمي اقام القسم ندوة ‏بعنوان (العنف ضد المرأة وسبل تنمية قدراتها في مواجهة العنف الأسري) القتها أ.م. د. اسراء علاء الدين ‏نوري احمد /كلية العلوم السياسية/ جامعة النهرين (رئيس منتدى المرأة والطفل/ اكاديمة اثراء المعرفة)‏
حيث حضر الندوة كل من  السيد عميد كلية العلوم الاستاذ الدكتور الاستاذ الدكتور طه شاوي مراد  و السيد ‏معاون العميد للشؤون الادارية  ا.م.د. اسامة حميد محمد و السيدة معاون العميد ا.د. نسرين رحيم جبر و ‏اعضاء مجلس الكلية المحترم و و مجموعة من اساتذة القسم و منتسبي  الكلية وقد تناولت الندوة المحاور ‏التالية:‏
محاور الندوة: ‏
-مفهوم العنف الاسري والعنف ضد المرأة ‏
-أنواع العنف الاسري ‏
-النتائج والاثار المترتبة على العنف الاسري
-مظاهر العنف الاسري في العراق
-اهم سبل تنمية قدرات المرأة  ‏
وتوصلت الندوة إلى مجموعة توصيات تضمنت: ‏
يمكن القول إن علاج العنف الأسري مجهود جماعي يبدأ من طفل ينعم بطفولة خالية من التعنيف، ومن أسرة ‏تحترم حقوق أفرادها لا يتميز فيها الذكور عن الإناث، ومن مؤسسة تربوية تهتم بتربية الطفل قبل ‏تعليمه، وبمنظومة قيم للمجتمع تمكن المرأة من فرص التعليم والإسهام الحقيقي في المجتمع وتنتهي بسلطة ‏تشريعية ترسخ قيم العدل والمساواة وسلطة تنفيذية تضمن الحقوق من الانتهاك
أولاً/ تشريع قوانين تجرم العنف الأسري وتوفير الملاذ الآمن للمعنفات، ومصدر دخل للأم والطفل يحفظ لها ‏حياة كريمة. تتلاءم مع المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان تتضمن عدم تعرض المرأة الى العنف. ‏
ثانياً/ تعديل قانون العقوبات العراقي فيما يتعلق بالمواد التي تتعلق بالأسرة والجرائم الاجتماعية، مع تفعيل ‏بعض القوانين التي تعنى بالحقوق والحريات التي كفلها الدستور، وجعل القوانين والسياسات والممارسات ‏الوطنية تتفق مع الالتزامات الدولية، وهذا يتطلب إلغاء او تعديل التشريعات التي تتضمن تمييزاً ضد المرأة ‏وضمان أن تتفق التشريعات الوطنية مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.
ثالثاً/ نشر وتعزيز ثقافة حقوق المرأة من خلال إقامة الندوات والمؤتمرات لبيان اهم الاتفاقيات الدولية ومنها ‏اتفاقية سيداو الخاصة ضد التمييز العنصري للمرأة.‏
رابعاً / وضع قاعدة بيانات بخصوص النساء المعنفات وإيجاد الحلول لها من خلال التعاون مع الوزارات ‏المعنية بهذا الموضوع لغرض التوصل الى إيجاد الحلول وبما ينسجم مع مجتمعنا. ‏
خامساً/ غرس القيم وممارسات تدعو الى المساواة بين الأطفال الذكور والاناث وعدم التمييز بينهما على ‏أساس الجنس، مع نبذ التسلط العائلي وإعطاء النساء سلطة موازية ومساوية لسلطة الذكور بغية الوصول ‏الى علاقات متكافئة بعيدة عن القهر والاضطهاد، وتعزيز مكانة الابنة الانثى والتشديد على ضرورة احترام ‏اخوتها الذكور لها.‏
سادساً/ منح المرأة الحرية اللازمة لاكتساب خبرات الحياة المختلفة التي تنمي في شخصيتها القدرة وتفتح في ‏ذهنها آفاقاً تساعدها لان تكون مستوى مناظر للرجل يؤهلها لمنافسته او التفوق عليه مما قد يحول دون ‏النظر اليها بدونية
سابعاً/ ضرورة التأكيد على أهمية المؤسسات التربوية بتوضيح العنف ويجب أن تأخذ على عاتقها تعزيز ‏العقل الديمقراطي من خلال تأكيدها على حرية الاخر وحقه في ابداء رأيه، كما عليها ان تسعى الى إعادة ‏صياغة العلاقة ما بين الجنسين وتغرس في عقول الناشئة قيم المساواة والاحترام.‏
ثامناً/ تخصيص وحدات لعلاج الناجين من العنف الأسري. وتخصيص وحدات متخصصة لعلاج وإعادة تأهيل ‏مرتكبي العنف الأسري. مع حملات توعية عن تأثير العنف الأسري على الأفراد والعوائل والمجتمعات.‏
‏ و في نهاية الندوة جرى نقاش حول الندوة من قبل السيد العميد و السيد المعاون الاداري حول توصيات ‏الندوة و سلم السيد العميد شهادة تقديرية للدكتوره اسراء علاء الدين نوري احمد و اخذت بعض الصور ‏التذكارية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 










2012 © All Rights Reserved To The College of Science
Designed By: Ahmed L. Jamal, Powerd By: Consultant Buereu"